سورية: لماذا اختار الأسد مقابلة صحافية مع الصنداي تلغراف إسرائيلية الهوى؟

راي صبحي حديدي

ما الذي يجعل بشار الأسد يختار أندرو غليغان، الصحافي البريطاني الذي يُعدّ بين الأشدّ عداء للعرب وانحيازاً لإسرائيل، لكي يجري معه حواراً هو الأوّل مع الإعلام الغربي منذ انطلاقة الانتفاضة السورية، أواسط أذار (مارس الماضي)؟ ولماذا توجّب أن تكون الصحيفة هي الـ’صنداي تلغراف’ التي لا يُعرف عنها، ولا عن قرينتها الأمّ، الـ’دايلي تلغراف’، إلا كلّ تأييد أعمى لإسرائيل والصهيونية العالمية واليمين المحافظ؟ وكيف استقرّ الأسد على هذا الصحافي، وهذه الصحيفة، متناسياً أنها كانت منبر الشتائم الأقذع ضدّ حلفائه في صفّ ‘الممانعة’ و’المقاومة’؛ فلم تقف خلف العدوان الإسرائيلي الوحشي على لبنان صيف 2006، فحسب، بل أنحت باللائمة الشديدة على رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت لأنه لم يذهب أبعد، فيدمّر أكثر وأشرس؟ بقية الموضوع

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: