قصيدة لمحمود درويش كأنها تكتب الآن: في الشام…هنا يكون الموت حبا نائما

في الشام، أعرفُ من أنا وسط الزحام.

يدلني قمر يتلألأ في يدي امرأة… عليّ.

يدلني حجرٌ توضأ في دموع الياسمينة

ثم نام. يدلني بَردى الفقيرُ كغيمة

 مكسورةٍ. ويدلني شعرٌ فروسيّ عليّ:

هناك عند النفق الطويل محاصَرٌ

مثلي سيوقد شمعة، من جرحه، لتراه

ينفض عن عباءته الظلام. تدلني ريحانة

أرخت جدائلها على الموتى ودفأت الرخام.

“هنا يكون الموت حبّا نائما” …

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: