من داخلي يبدأ التغيير

تسأل سارة اميلين أبو غزالة في مقالة لها أسئلة عن التغيير ودور الشخصي فيها مثل “هل لدينا فعلاً تقنيات يدعم بها بعضنا بعضاً عاطفياً ومادياً، من دون أن يضطر أحد منا إلى القيام بأمور مؤذية بحق نفسه على صعيد فردي؟”، أو مثل القول “كل الأمور الشخصية هي أمور حتماً سياسية: لا أعلم الكثير عن الحلول، غير أنّي أفكر فيها، ودائماً من منطلق شخصي. أفكر في أنّي أدفع إيجار البيت ٣ مرات أكثر من السنة الماضية. أفكر في أنّ الذكورية التي أريد أن أتخلّص منها موجودة في علاقتي بنفسي، وبين أصدقائي وفي المجموعات التي أعمل فيها. أفكر في أنّ علاقات السلطة والهرمية موجودة في جميع المجموعات التي أتنمي إليها. أفكر في أنّ العنصرية موجودة في محيطي الشخصي. أفكر في أنّي لم أنجح في تغييرها في محيطي الشخصي وفي قراراتي الشخصية، وأني لن أستطيع أن أغيّرها عموماً، وهنا فعلاً يبدأ «التغيير المقالة كاملة».

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: